Thursday, 5 April 2012

حول الرضاء والسعادة

كل فترة وفترة تجبرنا الحياة على مراجعة الذات. سوف يتم إجبارك، إما بصورة حالمة أو بصورة قاسية، أن تراجع كل شيء؛ أن تراجع ما ومن هو مهم بالنسبة إليك، أن تراجع ما ومن تحتاج في حياتك، أن تراجع أحلامك وطموحاتك، أن تراجع ما ومن يجب أن تتخلى عنه، وأن تراجع ما ومن يجب أن تتمسك به وتدافع عنه حتى الموت. أحيانا، عليك أن تراجع حتى من أنت؛ أنت تراجع ما تريد أن تؤمن به وما تؤمن به في حقيقة الأمر، وأن تراجع من وما تريد أن تكون، وما ومن أنت في الواقع.

أنا لا أعرف كل شيء. ولكن كل ما أعرفه هو أن السعادة والرضاء يأتيان بتحقق توقعات إنسان لذاته، وبتحقق توقعاته لما ولمن حوله. ولذلك، فإن شعرت يوما أنك لست سعيدا أو أنك لست راضيا، فإعلم أنه عليك إما أن تغير توقعاتك تماما أو جزئيا، أو أنه عليك أن تغير الطريقة التي إعتقدت أنه ستتحقق بها توقعاتك أو أنك ستصل إليها بها.


No comments:

Post a comment